يوم الإيدز العالمي World AIDS Day

اليوم هو يوم الإيدز العالمي، ولذلك قررت أن أكتب تدوينة “مسلوقة” (أي على عجل) أسأل فيها رأيكم ببعض المواضيع التي قد تكون خلافية بالنسبة للبعض.. لن أكتب أي معلومات “طبية” عن طرق الانتقال والوقاية لأنني أفترض أن الجميع بإمكانه الوصول إليها من العديد من المصادر الموثوقة بعملية بحث صغيرة على غوغل

بقي أن أذكر بعض الأشياء التي أجدها مهمة بنظري

لا يوجد مصح يحجر فيه على المرضى في سوريا كما عرضت بعض المسلسلات السورية

الفحص في سوريا يضمن جهالة هوية الشخص حيث لا يوجد إلا شخص واحد فقط لديه أسماء المصابين وهو مدير البرنامج الوطني لمكافحة  الإيدز ، ولكن فقط يتوجب على المصابين إخبار شخص واحد يثقون به من أقربائهم أو أصدقائهم ليتمكن من توفير العناية المناسبة لهم عند انهيار جهاز المناعة في المراحل الأخيرة من الإصابة

أتطلع لرؤية نتائج التصويت وآرائكم في التعليقات




  1. علوش says:

    اخترت نعم لكن بظروف معينة، اذا كتير مصرّ على الزواج يعني لو في امكانية انو يعمل عملية يمنع فيها أي مجال للانجاب بيكون أفضل، لأنو اذا اجا ولد شو ذنبو يكون مصاب بالايدز، وإذا طلع الولد سليم، ليش تحرمو الأبوة أو الأمومة!.

    طبعاً لازم يلاقي واحد أو وحدة موافق/ة ويشرح الوضع بالتفصيل الممل للشريك ويوضحلو عواقب ونتائج متل هيك زواج.

    الله يشفيهم يا رب، المشكلة الناس دائماً عندها قناعة انو كل مريض بالايدز يستحقه، طيب شو منشان الأمراض الجنسية القديمة يلي هلأ صار يمكن علاجها، ليش ما بيتم وصمهم بالعار متل مرضى الايدز!!!.

    شو منشان مئات ألوف الأطفال يلي ما ذنبهم شي!!
    شو منشان البريء يلي أصيب فيو نتيجة خيانة الزوجة أو الزوج.

    شو منشان يلي ضعف وغلط غلطة بحياته وأصيب بالايدز

    هدول كلهم بيستحقوا الموت!!

    أحياناً بحس حالي بمجتمع ما عندو أي امكانية للصفح والغفران، خلص معك ايدز روح موت بعيد عنا!!!!
    http://alloushblog.wordpress.com/2008/07/18/%D8%A3%D8%AD%D9%83%D8%A7%D9%85-%D9%85%D8%B3%D8%A8%D9%82%D8%A9/

  2. [...] ذات صلة: يوم الإيدز العالمي للمدون [...]

  3. Anas says:

    مع أنني تأخرت كثيراً ولكن أريد القول أن لمريض الإيدز حقوق الشخص السليم تماماً غير منقوصة، وحتى حق الزواج الذي قد يستنكره البعض الذين دعوا لحجر المرضى كونهم خطراً على المجتمع 6% للأسف
    المرضى ليسوا خطراً على المجتمع، الجهل وعدم معرفة طرق الوقاية من المرض والعناية بالمصابين هي الخطر الحقيقي على الناس.. ولن أقول المجتمع.. لأنه حان لنا أن نتجاوز وصمة العار التي كانت تلازم المصابين، مريض الإيدز ضحية وليس مجرمأً، يجب علينا مساعدته لا معاقبته

    علوش
    شكراً لمرورك، سلام

Leave a Reply