«

كذبتنا الصادقة

:محمود درويش

هو الحب، كذبتنا الصادقة

ما الذي يجعلنا نقول سأحبك إلى الأبد، بينما نؤمن في الوقت نفسه أن كل شيء وكل شخص لابد ان يتغير؟ إن قولنا للكذبة ونحن نصدقها يحولها إلى حقيقة، رفضنا المطلق الاعتراف أو التصديق بأننا عندما نقول هذا فنحن نكذب هو ما يجعل الحب خالداً، فالحب ليس خالداً بذاته وليس عذرياً ولا بريئاً كما يحلو لنا أن نصوره

الحب زائل قبل أن نجعله خالداً، الحب جسدي قبل أن نحوله روحياً. إن إيماننا بالأشياء هو ما يجعلها حقيقية حتى ولو كانت محض خيال، ورفضنا الإعتراف أو التصديق أن الشمس تشرق كل يوم، يحولها إلى لا شيء أكثر من مجرد هلوسات لرجل مجنون يهذي

الحياة كهف معتم قذر، سقفه منخفض وهواؤه عفن، ولكن رغبتنا بالحياة حولت العتمة نوراً، والسقف سماءاً والقذارة والنتاتة عطراً. العالم الحقيقي يوجد داخلنا وكل ما حولنا سراب

صدق المحبون إن كذبوا